طريقة فلور تايم وأهميتها في علاج الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد

طريقة فلور تايم
933 المشاهدات

يعتبر اضطراب طيف التوحد من أكثر الإعاقات صعوبة وشدة من حيث تأثيره على سلوك الطفل وقابليته للتعلم، ومن حيث التنشئة الاجتماعية، وتحقيق درجة ولو بسيطة من الاستقلال الاجتماعي، والقدرة على رعاية الذات.

 وحيث أن الطفل الذي يعاني من اضطراب طيف التوحد لديه قصور في التواصل والتفاعل الاجتماعي فإن أنشطة اللعب الجماعية تعد من أنسب الطرق للتخفيف من هذه المظاهر والحد منها (بدير عقل ، 2014)، ويعتبر العلاج  باللعب وخاصة بطريقة الفلور تايم (وقت الجلوس الإيجابي) من الطرق الناجحة والمميزة لإشراك جميع أفراد الأسرة في العلاج، وله الكثير من الفوائد العاطفية المحتملة.

أهمية العلاج باللعب في تطور وتحسين حالة ذوي اضطراب التوحد

اللعب هو الخاصية والسمة الأساسية للطفولة ، وهو المحرك والدافع المساعد في كل عمليات النضج والتكوين ، يدرك فيه الطفل العالم بأسره ، ووسيلته في اكتشاف ذاته وقدراته المتنامية ، وأداة فعالة للنمو ، ووسيلة للتحرر من التمركز حول الذات، ويعتبر العلاج باللعب طريقة شائعة الاستخدام في مجال الطفولة وذلك لاستناده على أسس نفسية وله أساليب تتفق مع مرحلة النمو التي يمر بها الطفل ، كما أنه مفيد في تعليم الطفل وفي تشخيص مشكلاته وفي علاج اضطرابه(صادق والخميسي،2004)

هل من الممكن تعليم الطفل المصاب بالتوحد اللعب؟

في الواقع ، تركز العديد من الأساليب العلاجية إلى حد كبير على بناء مهارات اللعب ومعالجتها ، ويمكن للوالدين والأشقاء القيام بدور نشط في هذه العملية.

وهناك العديد من الأساليب التي يمكن أن تطبق من قبل الآباء أو المعالجين أو المعلمين ، وكلها لديها القدرة على أن تكون مفيدة، ومن هذه الطرق طريقة فلور تايم (وقت الجلوس الإيجابي).

طريقة فلور تايم (وقت الجلوس الإيجابي) لعلاج الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد:

أثبتت العديد من الدراسات فعالية برنامج فلور تايم (وقت الجلوس الإيجابي) مع أطفال اضطراب طيف التوحد ، حيث يساعد العلاج باللعب في Floortime على بناء روابط عاطفية ومهارات تواصل، وهو علاج منظم باللعب يمكن إدارته بواسطة متخصصين أو أولياء أمور أو شبه محترفين، ويهدف إلى حث الأطفال على التفاعل بفرح، ومن خلال التفاعل المنظم  يبنون المهارات السلوكية والمعرفية والاجتماعية، ولهذه الطريقة عدة أسس:

  1. يمكن أن تعقد الجلسات في أي مكان (مكتب، ملعب، منزل) ويتم إجراء الجلسات بواسطة شخص بالغ مع طفل واحد أو مراهق ، كما يمكن إجراؤها مع مجموعة من الأطفال أو البالغين.
  2. تستغرق الجلسات حوالي عشرين دقيقة ويمكن إجرائها من قبل الآباء أو المعالجين أو حتى الأشقاء الأكبر سناً.
  3. تتكون الجلسة من معالج يراقب الطفل ويتفاعل معه في كل ما يفعله ، بهدف “فتح وإغلاق دوائر الاتصال”، وتتكون دائرة الاتصال من أي شكل من أشكال الفعل والاستجابة ، سواء كانت لفظية أو غير لفظية ، طالما أن هناك نية تواصلية.
  4.  من المهم أن يتعامل الشخص البالغ مع الطفل بناءً على اهتمامات الطفل وأفعاله ، حتى لو لم يكن لهذه الإجراءات محتوى أو غرض واضح.
  5. التأكد من أن المساحة مليئة بالألعاب أو الأشياء الممتعة والتفاعلية، ومن المفيد تسجيل الجلسات الأولى على شريط فيديو حتى تتمكن من معرفة الأساليب التي نجحت والتي لم تنجح. 
  6. 6-   تذكر أن الهدف هو التواصل وليس تعليم الطفل مهارات أو ألعاباً خاصة.
  7. بالنسبة للعديد من الأطفال الصغار المصابين باضطراب طيف التوحد ، فإن الخطوة الأولى هي ببساطة تركيز انتباه الطفل خارج نفسه وتشجيع أي نوع من التعامل مع شخص آخر.
  8. في هذه العملية يعتبر الصبر أهم مكون، قد تكون البدايات صعبة لكن  يحتاج الأهل والطفل إلى بناء الثقة وقد يستغرق هذا وقتاً. (Lisa Jo Rudy,2020)

دور الأسرة في نجاح طريقة فلور تايم (وقت الجلوس الإيجابي):

تعد طريقة Floortime (وقت الجلوس الإيجابي) أداة جيدة لبناء روابط بين الوالدين والطفل، وللأسرة دور كبير في تحقيق التطور السريع أثناء العلاج بها ، ذلك أن الوقت الذي يقضيه الطفل في المركز أو المدرسة غير كافٍ، فلا يقتصر دور الأسرة على المتابعة التقليدية الأكاديمية للطفل، إنما ينبغي لهم أن يحدثوا تغييراً في نمط حياتهم أو في أسلوب تواصلهم مع الطفل.

والمتابعة من قبل الأهل تشمل أيضاً ملاحظة الأهل لسلوكهم وردود أفعالهم، حيث يحتاج الأهل لأن يتعلموا لا أن يعلموا الطفل، فالمصاب باضطراب طيف التوحد يحتاج من يفهمه ويكتشف الحلقة المفقودة لعالمه.

وكما يجب على الأسرة العمل على تجهيز البيئة البيتية (غرفة) لتطبيق استراتيجية الفلور تايم مع مراعاة أنه بإمكان تسخير أي مكان في البيت لممارسة هذه الطريقة من خلال الأدوات المستخدمة .

أما أهم الأدوات التي يجب أن تتوفر في غرفة الفلورتايم (وقت الجلوس الإيجابي)  فهي: ( دمى تمثل الأسرة وأثاث المنزل، مجموعة فواكه وخضار مختلفة، مجموعه حيوانات أليفة ومتوحشة، مجموعة الطعام وادوات المطبخ ، مجموعة وسائل النقل ، أدوات أخرى: كالألوان الشمعية ، صندوقين رمل ، بالونات ملونه ، مرآة طويلة ،  مكعبات (بناء) ، العاب بازل ، شريط لاصق ملون ، صور لوجوه المشاعر ، لعبة هاتف)

إن العلاج باللعب وبالتحديد طريقة الفلور تايم (وقت الجلوس الإيجابي )، هو أهم وسيلة لخلق علاقة دافئة بين الآباء وأطفالهم،  ومساعدة الأطفال على التعبير عن الاحتياجات والرغبات والمشاعر من خلال التظاهر باللعب واستخدام أفكارهم في المحادثة اليومية.

المراجع

  • بدير عقل ، بدير عبد النبي (2014) ، فعالية برنامج تدريبي قائم علي اللعب في تنمية الإدراك

البصري لدي الأطفال الموهوبين التوحديين وأثره على التواصل اللفظي لديهم ، المجلة العلمية لكلية التربية النوعية، العدد الثاني، الجزء الثالث، ص 200

  • صادق، مصطفي أحمد و الخميسي، السيد سعد (٢٠٠٤ ) ، دور أنشطة اللعب الجماعية في تنمية التواصل لدي الأطفال بالتوحد ، مجلة المعلمين بمحافظة جدة، جامعة الملك عبد العزيز
  • Bails, J. (2011): Can imitation, Joint attention and the level of play in preschool

years predict later language outcomes for children with autism spectrum

disorders? Journal of the American Academy of child and Adolescent  Psychiatry.

0 Reviews

Write a Review

آخر المشاركات