أطفال التوحد ودمجهم في المدارس مع أقرانهم العاديين

دمج أطفال التوحد
876 المشاهدات

يعد اضطراب طيف التوحد ثالث اضطراب نمائي شيوعاً حول العالم، متخطياً بذلك أعداد المصابين بمتلازمة داون حيث يتزايد أعدد الأطفال المصابين بهذا الاضطراب سنة بعد أخرى بحسب الجمعية الأمريكية للتوحد (America of Society Autism, 1999). ويمثل دمج أطفال التوحد في المدارس العادية هدفاً أساسياً تحاول برامج التربية الخاصة الوصول إليه نظراً لفوائد الدمج المتعددة التي تعود أولاً على الطالب ذي اضطراب التوحد وأقرانهم من غير اضطراب التوحد في الصف الدراسي، وعلى المجتمع بأكمله.

مفهوم الدمج وأهدافه

يهدف الدمج إلى تعليم الأطفال ذوي الإعاقة في أوضاع تشبه الأوضاع التي يتلقى فيها الأطفال تعليمهم في الصف العادي، وقد شكل دمج الأطفال ذوي الإعاقة مع أقرانهم غير المعاقين أحد أكثر الممارسات صعوبة وأهمية، وإثارة للجدل في تاريخ التربية الخاصة. (ذيب، ومهيدات، 2013) وترى الخرشمي (2000) أن دمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة يعمل على:

  • -تزويد الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بالفرص المناسبة لتحسين كل من مفهوم الذات والسلوكيات الاجتماعية حيث وجد أنهما مرتبطان ببعضهما البعض.
  • -تركيز بشكل أعمق على المهارات اللغوية للطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية.
  • -تساعد التربية الخاصة في المدارس العادية على تجنب عزل الطفل عن أسرته.

ويعمل دمج الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد على تحقيق مجموعة من الأهداف لعل من أبرزها التقليل من الفوارق النفسية والاجتماعية بين الأطفال العاديين وغير العاديين. إلى جانب تعديل اتجاهات الناس والمعلمين والأولياء نحو الطفل ذوي الاحتياجات الخاصة من كونها اتجاهات سلبية إلى اتجاهات ايجابية. إلى جانب إعطاء فرصة أفضل وأكثر ملاءمته للنمو النفسي والأكاديمي (عوالي، 2019).

التحديات التي تواجه أطفال التوحد في المدارس العادية

هناك العديد من التحديات التي تواجه دمج الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد في المدارس العادية أبرزها:

  • تدني تقدير الذات: فبعض هؤلاء الطلبة لا يشاركون أقرانهم في الصف العادي بالأنشطة الجماعية، ويفضلون الأنشطة الفردية، وبعضهم غير قادر على الإجابة عن الأسئلة، بينما لا يتابع بعضهم الآخر الدرس بشكل جيد
  • عدم المشاركة اللفظية: يفضلون البقاء صامتين لاسيما عند عدم قدرتهم على التفاعل مع الأنشطة التعلمية بشكل جيد.
  • عدم الاستقرار الانفعالي: يظهر بعضهم نوبات من الغضب عند تكليف المعلم لهم بأعمال إضافية؛ ويبكون على عدم رضاهم على علاقاتهم مع الآخرين.  (ذيب ومهيدات، 2013)

لذا يجب اتباع العديد من الاستراتيجيات لتسهيل دمج الطلبة ذوي اضطراب التوحد في المدرسة العادية ومنها:  

– الاستراتيجيات الوقائية: ويقوم بها المعلمون قبل البدء بالدرس لتسهيل تفاعل الأطفال ذوي اضطراب التوحد مع زملائهم العاديين، مثل استخدام: القصص الاجتماعية وبرنامج التواصل بتبادل الصور والجداول البصرية وتنظيم البيئة.

– الاستراتيجيات الداعمة: حيث يستخدمها المعلمون في أثناء عملية التعليم مثل التوضيح للطفل المبادئ السلوكية والاجتماعية والإرشادات المناسبة للالتزام بهذه المبادئ، علاوة على تعليمهم كيفية طلب المساعدة من الزملاء بالصف كما يقوم المعلمون بتوضيح الأفكار الرئيسة وتكرار التعليمات اللفظية.

– الاستراتيجيات العلاجية: وتكون عند حدوث الأخطاء باستخدام إجراءات تعديل السلوك لاسيما التعزيز التفاضلي بأشكاله المختلفة. (ذيب ومهيدات، 2013)

فعالية الدمج في تعديل سلوكيات أطفال التوحد

يعاني أطفال التوحد من ضعف في الانتباه والادراك وقصور في التذكر والتفكير لذلك أظهرت كثير من التجارب الحديثة التي أجريت في الميادين التي تهتم بظاهرة الذاكرة والتعلم أن للتكرار والنمذجة، ولعب الأدوار، والإرشاد باللعب، دوراً أساسياً في عمليات التعلم والذاكرة، ومنها دراسة (الشرفي،2015 ) والتي هدفت إلى معرفة أثر فعالية دمج أطفال التوحد برياض الأطفال في تنمية السلوك التكيفي، وتبين وجود تحسن في درجات أطفال التوحد على الموضوعات الأدائية لاختبار النفس تربوي (pep-3) في الأبعاد العشرة ( الإدراك اللفظي وغير اللفظي، اللغة التعبيرية، اللغة الاستقبالية، المهارات الحركية الدقيقة، المهارات الحركية الكبيرة، التقليد الحركي البصري، التعبير العاطفي، التجاوب الاجتماعي، السمات السلوكية الحركية، السمات السلوكية اللفظية). (الشرفي،2015، ص511)

كما سعى العديد من الباحثين إلى تقديم برامج تربوية تهدف إلى التقليص من السلوكيات النمطية التي تعد ذات أهمية كبيرة في التشخيص المبكر لاضطراب طيف التوحد، وتظهر هذه السلوكيات نتيجة وجود صعوبة في معالجة المعلومات الحسية التي يتلقاها أطفال اضطراب طيف التوحد من البيئة المحيطة، ومن بين هذه البرامج نجد برامج الدمج الحسي، وقد أثبتت نتائج دراسة ( جوبالي وساكري، 2021)  فاعلية برامج الدمج الحسي في تقليص السلوك النمطي على مستوى الشدة والتكرار، حيث تقوم الأنشطة القائمة على الدمج الحسي في مساعدة الفرد على التأقلم والتكيف بشكل طبيعي مع البيئة المحيطة وذلك عن طريق فهم المثيرات البيئية وإصدار استجابة حسية مناسبة لها، ويعد الدمج الحسي من أهم البرامج التي استخدمت منذ سنوات عديدة والتي لها أثر كبير في تنظيم المدخلات الحسية وتحسين عملية المعالجة الحسية وهو ما يساهم في التقليص من السلوكيات غير التكيفية. ( جوبالي وساكري، 2021)

ينعكس تدريب الطفل التوحدي على مهارات التواصل لديه، وخاصة في حالات التدخل المبكر ويعمل على زيادة قدراته، ويصبح دمجه وجعله عنصراً فعالاً ومبدعاً ومفيداً لمجتمعه أمراً ممكناً. إلا أن  تلبية الاحتياجات المتزايدة للأفراد المصابين باضطرابات طيف التوحد وسائر اضطرابات النمو تتطلب ﻧﻬجاً تنسيقياً متعدد الجوانب يركز على زيادة الوعي من خلال بناء المعارف، وتوفير الرعاية ، وتأهيل المراكز والمدارس لتقديم خدمات مناسبة ذات جودة عالية.

المراجع:

  1. الشرفي، عبد العزيز، عبد الله، لبنى (2015). فاعلية دمج أطفال التوحد برياض الأطفال في تنمية السلوك التكيفي، مجلة الإرشاد النفسي، جامعة عين شمس – مركز الإرشاد النفسي،
  2. ذيب، الشيخ ، رائد ،ومهيدات، محمد (2013). المهارات اللازمة للطلبة ذوي اضطراب التوحد لدمجهم في المدارس العادية من وجهة نظر المعلمين ، دراسات، كلية العلوم التربوية ، جامعة الأردن ، ملحق4، المجلد 40.
  3. الدسوقي، أبو المعاطي، عيد ،و غانم، سيد أحمد، تفيده (2021). أنشطة مقترحة لدمج ذوي اضطراب طيف التوحد في المرحلة الابتدائية (دراسة وصفية تحليلية(، مجلة البحث التربوي، المركز القومي للبحوث التربوية والتنمية ، مصر العدد 50 المجلد 1.
  4. جوبالي، نجوى وساكري، زينب (2021). فاعلية برنامج قائم على الدمج الحسي في التقليص من السلوك النمطي لدى عينة من الاطفال ذوي اضطراب طيف التوحد بجمعية السعادة للمتوحدين بصفاقص، تونس، مجلة المرشد، المجلد11، العدد1. ص124.
  5. الخشرمي، سحر، (2000). دمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية، مجلة جامعة الملك سعود، العلوم التربوية والدراسات الاسلامية، المكتبة الالكترونية ، أطفال الخليج ذوي الاحتياجات الخاصة ، www.gulfkids.com
  6. عوالي، نوري(2019). اتجاهات المعلمين حول دمج أطفال التوحد في المدارس الابتدائية العادية، مذكرة مكملة لنيل شهادة الماجستير في علم النفس المدرسي، جامعة زيان عاشور ،الجلفة، الجزائر

0 Reviews

Write a Review

آخر المشاركات